منتديات عزلة الجبل ( جبل حبشي ) الثقافية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يفرس: قبلة الروح والمحبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دلوعة ابوها
عضو جديد


عدد الرسائل : 16
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 12/02/2009

مُساهمةموضوع: يفرس: قبلة الروح والمحبة   الثلاثاء فبراير 24, 2009 3:40 am

[

يفرس: قبلة الروح والمحبة


خمس وأربعون دقيقة تقطعها السيارة لتصل إلى ضريح الصوفي الجليل أحمد بن علوان في يفرس (25) كم شرق مدينة تعز.
طريق معبدة تخللها وادي الضباب -أحد أجمل أودية اليمن- وبالرغم من أن الفصل شتاءً إلا أن الخضرة تكسو جانبي الطريق إلى (نجد قسيم)، ومن هناك رحلة أخرى في طريق ترابية وعرة تصارع السيارة لاجتيازها، والوصول إلى مركز مدينة "يفرس" كما أُعيد تسمية المناطق التي بها معالم تاريخية، أو سياحية هامة.
الطريق الوعرة يعوضها جمال المنطقة، وهواؤها المنعش، ومزارع خضراء "ترد الروح"- حسب تعبير محمود السفياني- رفيقي في رحلة استغرقت ثلاث ساعات في يفرس.
في مزارع للطماطم، والمانجو، والفتيات بلباسهن التقليدي يجلبن الماء من آبار بعيدة، وما يزال الحمار وسيلة نقل أساسية للماء، ومآرب أخرى.
مسجد ابن علوان أول ما يقع عليه بصرك بلونه الشديد البياض لا تخطئه العين، كأنه هبط من الآخرة ليستقر في هذا المكان على تلة مرتفعة. حال وصولك القرية: أطفالها يدركون تماماً أن غرباء قادمون، وهم كُثر من مناطق يمنية مختلفة، ومن دول عربية، وسياح أجانب.
يعمل الأطفال –هنا- مرشدين سياحيين ما إن تصل حتى يهرعوا إليك لتعريفك مكان الجامع، والضريح.
طيبون وبسطاء هم أهل يفرس. قلوبهم بيضاء، وعيونهم تلمع ذكاءً، ووجوههم متبسمة ترحب بالقادمين..
هادئة يفرس في عصر يوم رمضاني
"مدّد ليفرس وهي محراث الشجون، وغيهب الأذكار..
قُبتها الصغيرة سرة الدنيا ومعصمها البحار".
وصلنا إلى الجامع عصراً كان العشرات يقرأون القران: صوفيون من أتباع الشيخ، ومجاذيب، وغرباء يمكثون رمضان كله في الجامع، ويزداد العدد في العشرة الأواخر؛ حيث يفضل كثيرون الاعتكاف في مقام الصوفي الجليل.
روحانية ورهبة تملأ المكان..
كأن (بن علوان) ما يزال حاضراً،
وروحه هي التي تستقبل القادمين، وترحب بالزوار.
وهناك في ضريحه تشعر برهبة الوقوف أمام الشيخ الصوفي.
(هذا مقامُك "يابن علوان" السلامُ عليك، وجداً فرّ من لغة المشاع).
ضريح ابن علوان ما يزال مزاراً دينياً للآلاف و "الرجبية" - أول جمعة من شهر رجب- هي موعد الزيارة السنوية لآلاف من اتباعه، ومحبيه، والبسطاء كثير ما يزاولون يعتقدون بقدرة (الولي) على النفع والضر.
كنا صغاراً- حينما كانت أمهاتنا ، وجداتنا يستغثن بإبن علوان- عند المشاكل، أو المرض- كان "بن علوان" هو الملجأ الأول، وهو الشافي في نظرهن.
وحتى الآن يقصد الضريح الزوار، وينذرون له، ويذبحون الذبائح، ويقدمون البخور، والسمن، والعسل، ثم يمسحون بأيديهم على الضريح، ويدعون باسمه بشفاء أقاربهم من الأمراض، وبتفريج كروبهم.
وللزوار يوم في الأسبوع هو الخميس، ويوم في السنة هو الأول من رجب كما أسلفنا.

ضريح بن علوان: وصف
من المعروف أن أحمد بن علوان عاش في فترة الدولة الرسولية التي ازدهر فيها عمارة المساجد بنمط إسلامي بديع، وفيها ازدهر العلم، والعلماء، والمكتبات،. وكان لابن علوان منزلة خاصة، وعظيمة لدى ملوك، وأمراء بني رسول.
وعند وفاته بُني له ضريح كبير بنمط إسلامي، جميل يعكس ازدهار الفنون والعمارة الإسلامية، ومنها الأضرحة في عهد الدولة الرسولية.
والضريح بناء مربع الشكل طوله (8.20) متر، وارتفاعه 3 أمتار، عليه عقد (نصف دائري) ويغلق عليه باب يتكون من أربعة مصارع خشبية زينت بزخارف نباتية، وهندسية، وتنتهي جدران الضريح من الأعلى بشكل درجتين مقعرتي الشكل.
أما قبة الضريح فهي لا تختلف عن قباب بقية المساجد التي ازدهرت في فترة الدولة الرسولية، ومنها قباب المظفر، والمدرسة الأشرفية. داخل الضريح قاعة مربعة الشكل طول ضلعها (6.80) أمتار، وليس للضريح محراب، وداخل الضريح مطلي حالياً بطلاء كيميائي مما شوه الضريح الذي كان اللون الأبيض من الداخل أكثر راحة للزوار، ويمنح المكان روحانية وهدوء.
في الجهة الغربية من الضريح تابوت هُدم في عهد الإمام أحمد الذي اغتاظ من زيارة الناس وتقديسهم لابن علوان فهدم التابوت،ونقل الجثمان إلى مدينة تعز.
وتم وضع تابوتاً آخر في عهد الرئيس السلال- وهو تابوت حديث غطى بقماش أخضر، وعليه اسم الشيخ (أحمد بن علوان) وعبارات التوحيد والبسملة. والضريح بشكل عام أحد الأضرحة القلائل في اليمن التي يتجلى فيها إبداع الفن المعماري، والنقوش الزخرفيه الإسلامية، وعظمتها.

أحمد بن علوان؟
هو أحمد بن علوان اليفرسي، ويمتد نسبه إلى فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص) ويقول الأستاذ/ عبدالعزيز سلطان المنصوب في كتابه "البهاء الجندي" بأن الشيخ ولد في "ذي الجنات" من جبل ذَخير (حالياً جبل حبشي) العام (600) على الأرجح.
ونشأته كانت في جبل ذَخيرْ.
كان والده كاتباً للملك "المسعود بن الكامل" ولذا تربى تربية دينية. وكان قارئاً كاتباً عارفاً بالنحو واللغة. ومن الأخبار التي تحكى عنه أنه دعته نفسه وهو شاب إلى قصر باب السلطان وبينما هو سائر في الطريق إذا بطائر أخضر يقع على كتفه ويمد منقاره إلى فمه. فلما فتحه صب الطائر فيه شيئاً فابتلعه الشيخ ثم عاد من فوره إلى خلوة، استمرت (40) يوماً فلما كان يوم الحادي والأربعين خرج من خلوته وقعد على صخرة يتعبد فانقلبت الصخرة عن كف فقال له: صافي الكف،فقال ومن أنت قال: أبو بكر". ولما صافحه قال له: نصبتك شيخاً. ثم ألقى له الحب في قلوب الناس والوجاهة، وظهرت له كرامات كثيرة.
كان ابن علوان من أشهر الأولياء في اليمن؛ يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ولا يخاف في الله لومة لائم ولذا تجمع حوله خلق كثير.
بالإضافة إلى ذلك كان أديباً وشاعراً يكتب أعمق الشعر وأعذبه. وهو أول من كتب المربعات والمخمسات في اليمن ومن قصائده:
جاءتك هاسون أغصان يا سون
جونية الجسون بيضاء لا جون
وقد غناها الفنان أيوب طارش مع عدد آخر من أجمل قصائده.
وكانت له منزلة خاصة وعلاقة وطيدة مع ملوك بني رسول، وله مراسلات بليغة معهم أشهرها تلك التي جرت بينه والملك المنصور "عمر بن علي بن رسول".
وفيها قصيدة أوضح فيها الدور الذي ينبغي أن يقوم به لإنقاذ رعاياه مما يعانونه من البؤس والحرمان يقول في ختامها.
فانظر إليهم فعين الله ناظرة هم الأمانة والسلطان مؤتمن
عار عليك عمارات مشيدة وللرعية دُوركلها دمن
يقول الأستاذ "عبدالعزيز سلطان في كتاب "الفتوح لابن علوان" إن رسائل ابن علوان لملوك عصره فيها موقف الإنسان العارف والناصح والمدافع عن الحق.
غير ذلك، فإن أحمد بن علوان واحد من كبار مشائخ الصوفية وأقطابها في اليمن وله اتباع ومريدين ما يزالون على نهجه حتى اليوم .
ومن مؤلفات الشيخ أحمد بن علوان.
كتاب "الفتوح" والمهرجان" و"رسالة الكبريت" و "البحر الشكل ا لغريب"، وله مجموعة خطب منبرية: قاموس الحقائق، وكنز ا لعرش، والبحر المحيط، ووداع رمضان، والهواية في علم الغيب، والاشراق، والبلاغة والتصويب.
وقد توفي الشيخ في العام (665) بقرية "يفرس" ودفن على باب المسجد. وبات قبره مزاراً، وعليه قبة كبيرة هدمها وليّ العهد آنذاك "أحمد بن يحيى حميد الدين" سنة "1358هـ".
ودعنا يفرس بعد أن رشفنا من روحانية حقيقية وشعرنا بسلام داخلي وباستقرار غريب تمنيت أن يطول مقامي هناك. لكني عاهدت النفس على العودة فمثل يفرس تغري بالعودة.

لأجل سياحية دينية
الشيخ الفاضل أحمد بن علوان لم يكن دجالاً ولا مشعوذاً كان عالماً جليلاً فاضلاً لن يتكرر.
في كثير من البلدان العربية يعرفون هذا الرجل، وأهميته.. باحثون أجانب كانوا في تعز يستفسرون عن تاريخه ولماذا يهمل؟
وهنا في بلده قليلون من يدركون أهمية تاريخ عالم عظيم كابن علوان.
حاربوه في العصر الإمامي وهو ميت فهدموا ضريحه ونقلوا جثمانه، وقيل أن الجثمان أعيد في عهد الرئيس السلال.
لكن حباً كبيراً لابن علوان ما يزال يسكن قلوب الآلاف الذين يزرونه سنوياً.
وبالإمكان أن يتحول الأول من رجب إلى مهرجان ديني عظيم يستغل لأجل سياحة دينية مزدهرة تماماً كضريح السيدة "زينب" في مصر.
آلاف ا لمصريين والأجانب يزرون ضريحها.
قليلاً من الاهتمام تحتاجه "يفرس"، وتعبيد الطريق الوعرة يصبح ضرورة. وعلى وزارة الثقافة أن تضع "جامع أحمد بن علوان، وضريحه" ضمن خطتها لعام قادم تُعلن فيه صنعاء عاصمة للثقافة العربية.
كل الإمكانيات الدينية والثقافية في اليمن، يجب أن تلقى اهتماماً -على الأقل في عام الثقافة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت النور
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: يفرس: قبلة الروح والمحبة   الجمعة فبراير 27, 2009 5:38 am

إنشاء الله بنسوي لها زيارة

كل الشكر يالغالية

تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امجد محمد الرضواني
المديــــر العام
المديــــر العام
avatar

عدد الرسائل : 59
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: يفرس: قبلة الروح والمحبة   السبت فبراير 28, 2009 4:12 pm

موضوع جميل وخاصة لإنه عن بلادنا الجملية

كل الشكر اختي دلوعة

ودوم إلى الأمام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jabl.yoo7.com
 
يفرس: قبلة الروح والمحبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عزلة الجبل ( جبل حبشي ) الثقافية :: مدونة جبل حبشي :: منظقة يفرس-
انتقل الى: